الغدير يوم الله وعيده الأكبر

دخول الموقع   ENTER

قال الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله: يوم غدير خم أفضل أعياد أمّتي، وهو اليوم الذي أمرني الله تعالى ذكره فيه بنصب أخي عليّ بن أبي طالب علماً لأمّتي يهتدون به من بعدي، وهو اليوم الذي أكمل الله فيه الدين، وأتمّ على أمّتي فيه النعمة، ورضي لهم الإسلام ديناً.

یقول المرجع الدینی سماحة آیة الله العظمی السید صادق الحسینی الشیرازی دام ظله: إنّه لا یُسمّی أیّ یومٍ عیداً ما لم یسمّ من قبل الشرع نفسه، مهما کان ذلک الیوم عظیماً, أو وردت فیه أعمال أو أذکار خاصّة.
فهناک أیّام عظیمة فی الإسلام، مثل یوم البعثة الشریفة، أو میلاد سید الکائنات وکذا أیام موالید سائر المعصومین سلام الله علیهم، أو یوم عرفة أو غیر ذلک، ولکنّ الشرع لم یسمّ أیّاً منها عیداً.
أمّا یوم الغدیر فقد عُبّر عنه فی الأحادیث والروایات الشریفة بأنّه عید، کما أطلق ذلک علی عیدی الفطر والأضحی ویوم الجمعة، بل تمّت الإشارة إلیه بصیغة أفعل التفضیل مثل: «أفْضَلُ الأعْیاد», و: «عیدُ الله الأکبرُ».
روی أنّ الإمام الصادق سلام الله علیه قال لبعض أصحابه: «لعَلَّک تَرَی أنَّ اللهَ عزَّ وَجَلَّ خَلَقَ یَوماً أعْظَمَ حُرمَةً مِنْه؟ لا واللهِ، لا واللهِ، لا والله».
من هنا یتّضح أنّ هذا الیوم العظیم لا یعدّ ضمن أیّام مثل یوم دحو الأرض والنصف من رجب، بل هو أعظم. وطبقاً للروایات الإسلامیة فإنّ عید الغدیر هو أفضل الأعیاد الإسلامیة وأعظمها حرمة، بل هو عید الله الأکبر.
روی عن الرسول الأکرم صلی الله علیه وآله أنّه قال: «یومُ غدیرِ خمّ أفضلُ أعیادِ أمّتِی وهو الیومُ الذی أمرنی اللهُ ـ تعالی ذکره ـ فیه بنَصْب أخی علیٍّ بن أبی طالبٍ علَماً لأُمّتِی یَهتدون به مِنْ بَعْدی وهو الیومُ الذی أکملَ اللهُ فیه الدِّینَ وأتمّ علَی أمّتِی فیهِ النِّعمَة ورَضِیَ لهُم الإسلام دیناً...» .
وفی الصحیح عن الإمام الصادق سلام الله علیه: «ویومُ غدیرِ خمٍّ أفضلُ الأعیاد». وعن عبد الرحمن بن سالم عن أبیه قال: سألت أباعبد الله علیه السلام: هل للمسلمین عیدٌ غیرُ یوم الجمعة والأضحی والفطر؟ قال:نَعَمْ، أعْظَمُها حُرْمَةً.
قلت: وأیّ عید هو، جُعلت فداک؟ قال:الیومُ الذی نصّبَ فیه رسولُ الله صلی الله علیه وآله أمیرَ المؤمنین علیهُ السلام وقال: مَنْ کُنتُ مَوْلاهُ فَعلیٌّ مَوْلاه. قلت: وأیّ یوم هو؟ قال: یوم ثمانیةَ عَشَرَ مِنْ ذی الحجّة .
وروی عن الإمام الصادق سلام الله علیه أنّه قال: «صِیامُ یومِ غدِیرِ خُمٍّ یعدِلُ صِیامَ عُمرِ الدنیا، لو عاش إنسانٌ ثمّ صام ما عمرتِ الدنیا لکان له ثواب ذلِک وصِیامه یعدِل عِند اللهِ عزّ وجلّ فِی کلّ عامٍ مِائة حجَّةٍ ومِائة عُمْرَةٍ مبروراتٍ مُتقبَّلاتٍ، وهو عِیدُ اللهِ الأکبرُ وما بعث الله عزَّوجلَّ نبِیّاً قطُّ إِلاّ وتعیَّد فِی هذا الیومِ وعرف حرمته. واسمه فِی السماءِ یوم العهدِ المعهودِ، وفِی الأرضِ یوم المِیثاقِ المأخوذِ والجمعِ المشهودِ».
إذاً عید الغدیر لیس یوم الإمام أمیر المؤمنین وحده، بل هو یوم الرسول الکریم صلی الله علیه وآله أیضاً، بل یحقّ القول بأنّه یوم الله تعالی، لأنّ مراد الرسول الکریم صلی الله علیه وآله وأمیر المؤمنین سلام الله علیه فی طول إرادة الله تعالی.